الشايع تحصد جائزة "الشركة الأولى في تجارة التجزئة لهذا العام"

- الإشادة بالأداء المتميز والمبتكر لشركة الشايع خلال حفل توزيع جوائز أرابيان بيزنس –

حصدت شركة محمد حمود الشايع، إحدى الشركات الرائدة عالميًا في قطاع تجارة التجزئة، جائزة "الشركة الأولى في تجارة التجزئة لهذا العام" خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقامته مجلة أرابيان بيزنس مؤخراً في الكويت. وقد استلم الجائزة نيابةً عن الشركة السيد وسيم عرابي، الرئيس التنفيذي لشركة محمد حمود الشايع، ضمن حفل عشاء أُقِيم في فندق كراون بلازا.

وقد جاء اختيار فريق أرابيان بيزنس لشركة الشايع تقديرًا لتأثيرها الإيجابي على الاقتصاد الكويتي وشراكاتها الناجحة مع العلامات التجارية العالمية في قطاع تجارة التجزئة والتزامها بخدمة الزبائن واستثمارها المتواصل في تدريب وتطوير المواهب الوطنية، خاصةً فيما يتعلق بتوفير فرص العمل والالتزام بتطوير مهارات الشباب الكويتي. وقد أشاد فريق أرابيان بيزنس ببرنامج التدريب الصيفي لدى شركة الشايع في الكويت والذي أثبت نجاحه للعام السابع على التوالي، وهو أحد الأمثلة على التزام شركة الشايع بالاستثمار في الشباب وتوفير فرص واعدة لتنمية مهاراتهم.

ABAward 2014

وقال إدوارد أتوود، محرر أرابيان بيزنس: "يلعب قطاع تجارة التجزئة دورًا حيويًا ليس في الاقتصاد الكويتي فحسب، بل أيضًا على مستوى منطقة الخليج بالكامل. وقد أثبتت شركة الشايع أنها من أكبر الشركات في قطاع تجارة التجزئة في المنطقة، كما أنها أسهمت في جذب أشهر العلامات التجارية العالمية إلى منطقة الشرق الأوسط."

وتعقيبًا على فوز شركة الشايع بهذه الجائزة، قال السيد وسيم عرابي: "تسهم تجارة التجزئة بدرجة كبيرة في نمو اقتصاد القطاع الخاص، ونحن نعتز بهذا التكريم لشركة الشايع الذي جاء نتيجة لإسهامات آلاف الموظفين الذين عملوا معاً بتفاني خلال السنوات السابقة لضمان حصول زبائننا على تجربة تسوق فريدة وخدمة متميزة، ونحن سعداء حقًا بتكريم جهودنا وإنجازاتنا في هذه الاحتفالية."

أثبتت شركة الشايع، منذ افتتاحها لأول محل لعلامة تجارية عالمية في عام 1983، أنها إحدى الشركات الرائدة في قطاع تجارة التجزئة التي تسعى دائمًا إلى الابتكار والتميز، وجذب أفضل وأشهر العلامات التجارية العالمية إلى زبائننا في المنطقة. وتعد شركة الشايع الوكيل لأكثر من 70 علامة تجارية منها: "ستاربكس" و"اتش آند ام" و"مذركير" و"دبنهامز" و"أمريكان إيجل أوتفترز" و"بي. إف. تشانغز" و"ذي تشيزكيك فاكتوري" و"ﭬيكتوريا سيكريت" و"بووتس" و"بوتري بارن" و"كيدزانيا"، وتدير أكثر من 2,600 محل ومطعم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وروسيا وتركيا وأوروبا.

توظف الشركة أكثر من 40,000 موظف من 110 جنسيات مختلفة ضمن قطاعات متنوعة تشمل الملابس والأحذية والصحة والجمال والأغذية والبصريات والصيدلة والمفروشات والأثاث المنزلي والترفيه العائلي.