شركة الشايع وجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن تتفقان على توسيع جهود تدريب وتوظيف المرأة السعودية

وقع كلٌ من شركة محمد حمود الشايع، الشركة الرائدة في مجال مبيعات التجزئة، وجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن في الرياض، أكبر جامعة نسائية في العالم، على مذكرة تفاهم لإقامة شراكة استراتيجية فيما بينهما وتطوير عمل أكاديمية الشايع للتجزئة وتوسيع جهودهما لتدريب المزيد من النساء السعوديات وإعدادهن للعمل في قطاع التجزئة.

وقد عُقدت مراسم التوقيع في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن في الرياض، حيث قام بالتوقيع على المذكرة كلٌ من السيد محمد عبد العزيز الشايع، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة الشايع، وسعادة الدكتورة هدى بنت محمد العميل، مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن.

وتهدف هذه الشراكة إلى تطوير مهارات وقدرات المرأة السعودية والارتقاء بمستواها الوظيفي في قطاع التجزئة في المملكة بالتركيز على ثلاثة مجالات هي: التدريب، والتوظيف، والاستثمار. وسينتقل مقر أكاديمية الشايع للتجزئة من موقعه الحالي مركز الخيمة في الرياض إلى الحرم الجامعي لجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن.

وستتمكن أكاديمية الشايع للتجزئة بفضل هذه الشراكة من توسيع أنشطتها وعملياتها وزيادة قدرتها الاستيعابية لتدريب عدد أكبر من المتدربات، بالإضافة إلى تقديم وحدات دراسية إضافية لطالبات الجامعة لتدريبهن على المهارات العملية في قطاع التجزئة، مثل خدمة الزبائن ومهارات التواصل والمبيعات وغيرها. ولن يؤثر انتقال مقر الأكاديمية على استقبالها للمتقدمات ممن يحملن الشهادة الثانوية للتدرب في الأكاديمية والحصول على فرص عمل مضمونة في قطاع التجزئة.

وبهذه المناسبة، قالت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، الدكتورة هدى العميل: «إنها لفرصة عظيمة لطالباتنا لكي يتلقين دورات تدريبية متخصصة في مجال التجزئة من شركة رائدة في هذا المجال مثل شركة الشايع، ويسعدنا أنه بات بإمكاننا الآن الحصول على فرص التدريب والتوظيف في قطاع التجزئة من داخل حرم جامعتنا. هذه هي الخطوة الأولى فقط، ونأمل أن نقوم بخطوات أخرى مماثلة في القريب العاجل.»

كما ستقوم شركة الشايع بإدارة مكتب للتوظيف في الجامعة يهدف إلى تعريف الطالبات على فرص التوظيف لدى شركة الشايع، التي تمتلك ما يزيد على 600 محل وتدير أكثر من 40 علامة تجارية عالمية في مختلف أنحاء المملكة، لتكون الأجدر بتقديم فرص عمل متنوعة للسيدات السعوديات في قطاع التجزئة، وهو أحد القطاعات الأسرع نمواً في المملكة.

بدوره، قال رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة محمد حمود الشايع، السيد محمد عبد العزيز الشايع: «نتفق مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن برؤيتنا في السعي لتطوير مهارات المرأة السعودية وتنمية قدراتها للقيام بدور فاعل في التنمية الاقتصادية في المملكة. وسنتمكن من خلال هذه الشراكة من دعم المزيد من السيدات السعوديات وتزويدهن بالمهارات الضرورية للعمل في قطاع التجزئة وتوفير وظائف ترضي طموحهن في تحقيق مستقبل مهني زاهر.»

افتُتحت أكاديمية الشايع للتجزئة في ديسمبر 2012 بالشراكة مع صندوق تنمية الموارد البشرية التابع لوزارة العمل بغية تقديم دورات تدريبية متخصصة في مجال التجزئة للسيدات السعوديات وإعدادهن للعمل في قطاع التجزئة وتوفير فرص وظيفية مضمونة لهن عند تخرجهن. وقد أحرزت شركة الشايع تقدماً كبيراً في خلق فرص العمل للنساء السعوديات، ففي عام 2012 لم تكن تعمل لدى الشركة أي موظفة سعودية، أما الآن فيعمل لديها ما يزيد على 1600 موظفة سعودية.

يمكنكم أيضًا متابعة صفحة شركة الشايع على فيسبوك على الرابط التالي M.H. Alshaya.