محمد الشايع: رواد الأعمال الشباب هم ركيزة ازدهار المنطقة ونموها في المستقبل

الشايع يشيد بعزيمة وحماس رواد الأعمال في العالم العربي

: في مشاركته في المؤتمر العربي الثامن لجامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT ومسابقة الأعمال الناشئة، أكد السيد محمد عبد العزيز الشايع، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة محمد حمود الشايع، أنه على الشباب أن «يمتلك الوعي الكامل بأهدافه ويثابر على تحقيقها، وأن يكون مستعداً للإقدام على المخاطرة المحسوبة، وأن يحيط علماً بالسوق الذي يعمل به والزبائن الذين يقدم خدماته معهم و– الأهم من كل هذا – العمل بجد وإيجاد شراكات عمل مستدامة مبنية على أساس الثقة.»

وقد أدلى السيد محمد عبد العزيز الشايع بهذا التصريح ضمن سياق موضوع المنتدى عن "تحفيز النمو والاستدامة في مشهد عربي متغير" وذلك أثناء مقابلته في الجلسة الافتتاحية للمنتدى حيث بيَّن التطور الذي شهدته شركة الشايع من شركة تجارية صغيرة أُنشئت عام 1890 إلى شركة رائدة في عالم التجزئة تدير اليوم ما يزيد على 2800 محل لأكثر من 70 علامة تجارية عالمية مثل "ستاربكس" و"إتش آند إم" و"مذركير و"ذي تشيزكيك فاكتوري" وفيكتوريا سيكريت".

وخلال مقابلة رئيسة منتدى MIT للأعمال الناشئة هالة فاضل معه، استعان السيد الشايع بأمثلة من تجارب عملية ليوضح مدى أهمية التفاني بالعمل وتقديم خدمات ومنتجات على أعلى مستويات لضمان رضا الزبائن وثقتهم، الأمر الذي ساهم في نجاح الشركة. وأهم نصيحة أسداها للشباب هي الحرص على بناء علاقات وثيقة مع الزبائن والموظفين والشركاء والمجتمعات أساسها الثقة والمصداقية. وأضاف السيد الشايع قائلاً: «للشباب العربي المتحمس الذي يعمل بجد ويطمح لتقديم مستوى عالِ من الخدمة فرصة واعدة للنجاح والنمو، وهؤلاء الشباب هم مستقبلنا، وأتمنى أن تسهم كلماتي هذه في مساعدتهم على تحقيق طموحاتهم.»

وقد دعا السيد الشايع المشاركين الشباب للتفكير ملياً في المستقبل، وعبر عن قلقه من بعض القضايا في المنطقة، وأكد على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه شركات القطاع الخاص في تطوير قدرات الشباب ومهاراتهم وبالتالي أدائهم بالقول: «تقع على كاهل القطاعين العام والخاص على حد سواء مسؤولية خلق بيئة ملائمة لتنمية المهارات والمواهب والاستفادة منها.» وقد أشار إلى بعض مبادرات شركة الشايع مثل أكاديمية الشايع للتجزئة في المملكة العربية السعودية التي تعد مثالاً يحتذى عن الشراكة الناجحة بين القطاعين العام والخاص.»

المؤتمر العربي لجامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT للأعمال الناشئة هو ملتقى سنوي يجمع ألمع العقول ورواد الأعمال من مختلف البلدان العربية بالقادة والمسؤولين من القطاعات الحكومية والصناعية والمالية والأكاديمية، وهو يركز في هذا العام على الابتكار والإبداع في العالم العربي المتغير باستمرار، وقد احتفى بالفائزين في مسابقة منتدى MIT الثامن للأعمال الناشئة.

وفي الختام، أكد السيد محمد عبد العزيز الشايع على الدور الجوهري الذي يمكن أن يقوم به الشباب بالعمل في القطاع الخاص والمساهمة في بنائه.»